ما الذي يمكنك فعله حيال ذلك؟

تم الكشف عنها في هذا التقرير الصادم

- وُجد أن الشبكات الافتراضية الخاصة المجانية على Google Play بها مشكلات كبيرة في الخصوصية.

- اكتشف كيف يمكن لمتصفح التصفح المتخفي حماية بياناتك على الإنترنت.

- فهم المعنى الحقيقي لوضع التصفح المتخفي وفوائده.

- تعرّف على برامج الـ VPN التي يمكنك الوثوق بها لتصفح آمن ومأمون.

المخاطر الخفية لشبكات VPN المجانية

أصبحت جاذبية الشبكات الافتراضية الخاصة المجانية (VPN) أقوى من أي وقت مضى، خاصة مع تزايد المخاوف المتعلقة بالخصوصية. لكن النتائج الأخيرة تشير إلى أن اختيار هذه الخدمات قد يعرض المستخدمين لخطر كبير. فوفقًا لدراسة أجراها موقع Top10VPN، فإن جميع الشبكات الافتراضية الخاصة المجانية الشائعة المتوفرة على Google Play تقريبًا تعاني من مشاكل صارخة في الخصوصية، مما يثير مخاوف جدية لدى 2.5 مليار مستخدم يعتمدون عليها. ويؤكد هذا الكشف على أهمية اتخاذ خيارات مستنيرة بشأن أدوات الخصوصية على الإنترنت، مثل استخدام تطبيق Incognito Browser للتصفح الآمن.

الكشف عن عيوب الخصوصية

كشف سيمون ميجليانو، رئيس قسم الأبحاث في Top10VPN، الذي خصص شهورًا لتحليل شفرات المصدر وحركة مرور الشبكة لأكثر 100 شبكة افتراضية خاصة مجانية شهيرة تعمل بنظام Android، عن بعض المشكلات المقلقة. من المثير للصدمة أن ما يقرب من 90% من هذه الشبكات الافتراضية الخاصة تعاني من تسرب البيانات. يشارك أكثر من ثلثيها البيانات الشخصية مع أطراف ثالثة، وتم وضع علامة على ما يقرب من خُمسها على أنها برمجيات خبيثة مشتبه بها بواسطة ماسحات مكافحة الفيروسات. هذه النتائج مثيرة للقلق نظراً لأن العديد من الأشخاص يستخدمون الشبكات الافتراضية الخاصة لحماية خصوصيتهم.

تسلط هذه النتائج الضوء على أهمية فهم معنى وضع الت صفح المتخفي وكيف يمكن أن يكون أداة فعالة للتصفح الخاص. على عكس العديد من الشبكات الافتراضية الخاصة المجانية، فإن فتح نافذة أو علامة تبويب للتصفح المتخفي في متصفح التصفح المتخفي يضمن عدم تسجيل سجل التصفح والبيانات الشخصية أو تتبعها.

كيف تعرض شبكات VPN المجانية بياناتك للخطر

تعمل الشبكة الافتراضية الخاصة عن طريق حماية عنوان IP الخاص بك وحجب نشاط التصفح الخاص بك عن الأطراف الخارجية مثل مزودي خدمة الإنترنت وغيرهم من المتتبعين الخارجيين. توفر الشبكة الافتراضية الخاصة الموثوقة نفقًا آمنًا من جهازك إلى خادمها، مما يضمن التشفير من طرف إلى طرف. ومع ذلك، فإن سلامة هذه الحماية تعتمد بشكل كبير على مصداقية مقدم خدمة الشبكة الافتراضية الخاصة لأن جميع بياناتك تتدفق عبر خوادمه.

في حين أن خدمات VPN المدفوعة من الدرجة الأولى تستثمر في تدابير قوية للخصوصية والأمان - مثل خوادم ذاكرة الوصول العشوائي فقط والتشفير من الدرجة العسكرية - فإن الشبكات الافتراضية الخاصة المجانية غالبًا ما تكون قاصرة. مع محدودية الموارد، يلجأ العديد من مزودي خدمات VPN المجانية إلى تحقيق الدخل من بيانات المستخدم من خلال الإعلانات أو حتى بيع المعلومات إلى أطراف ثالثة. وهذا لا يتعارض فقط مع الغرض من استخدام الشبكة الافتراضية الخاصة بل يعرض المستخدمين لمخاطر محتملة.

طريقة أفضل للتصفح الخاص

وبالنظر إلى هذه المخاطر، فإن إحدى الاستراتيجيات الفعالة هي استخدام التصفح الخاص في وضع التصفح المتخفي باستخدام متصفح مخصص مثل متصفح التصفح المتخفي. مع ميزات مصممة خصيصًا للخصوصية، يتيح متصفح التصفح المتخفي للمستخدمين فتح علامة تبويب أو نافذة جديدة للتصفح المتخفي حيث لا يتم تسجيل أنشطة التصفح أو تتبعها من قبل المتصفح نفسه أو مواقع الويب التابعة لجهات خارجية. يمكن أن يؤدي فهم كيفية استخدام وضع التصفح المتخفي بشكل صحيح إلى تعزيز خصوصيتك على الإنترنت بشكل كبير مقارنة بالاعتماد على خدمات VPN المجانية التي قد تكون غير موثوقة.

تزايد شعبية - ومخاطر - الشبكات الافتراضية الخاصة المجانية

على الرغم من هذه المخاطر، يستمر الطلب على الشبكات الافتراضية الخاصة المجانية في الارتفاع. في عام 2018، بلغ إجمالي عدد عمليات تثبيت أفضل 100 شبكة افتراضية خاصة مجانية للأندرويد حوالي 260 مليون عملية تثبيت؛ واليوم، يتجاوز هذا الرقم 2.5 مليار عملية تثبيت. وتكشف أحدث دراسة أجراها ميغليانو أن معظم المستخدمين يعرضون خصوصيتهم للخطر دون علمهم باختيار هذه التطبيقات.

إن الاقتصاديات الكامنة وراء الشبكات الافتراضية الخاصة المجانية تعني أن المطورين غالبًا ما يلجأون إلى تحقيق إيرادات من خلال الإعلانات أو بيع بيانات المستخدمين. ومن المثير للقلق أن 71% من هذه الخدمات المجانية تشارك البيانات الشخصية مع معلنين من جهات خارجية. بل إن ما يقرب من ثلث هذه الخدمات تجمع هذه البيانات بنفسها من أجل الربح، مما يؤدي إلى تآكل ثقة المستخدم وأمانه.

ماذا يمكنك أن تفعل؟

إذا كنت مضطرًا لاستخدام شبكة افتراضية خاصة مجانية لأي سبب من الأسباب، ففكر في خيارات مجانية من مقدمي خدمات مرموقين مثل ProtonVPN، والتي تقدم ميزات أساسية دون التضحية بالأمان. تذكر أن استخدام خدمة موثوق بها حتى لو كانت محدودة الإمكانيات أفضل بكثير من المخاطرة ببياناتك مع خيارات مجانية مشكوك فيها.

بالنسبة للأشخاص في المواقف شديدة الخطورة مثل الصحفيين والنشطاء الذين يحتاجون إلى حماية أفضل من مستخدمي الإنترنت العاديين، تقدم بعض خدمات الشبكات الافتراضية الخاصة المتميزة مثل Surfshark و IPVanish اشتراكات مجانية في حالات الطوارئ. تضمن هذه الخيارات التواصل الآمن دون المساس بالسلامة.

في النهاية، أثناء التفكير في أدوات مختلفة للخصوصية على الإنترنت، لا تغفل عن حلول أبسط لكنها فعالة مثل استخدام وضع التصفح المتخفي من خلال تطبيقات مثل متصفح التصفح المتخفي. إن فتح علامة تبويب التصفح المتخفي لا يساعد فقط في تقليل بصمتك الرقمية، ولكنه يوفر أيضًا راحة البال التي تأتي مع معرفة المزيد عن كيفية حماية معلوماتك على الإنترنت.

عزز نفسك بالمعرفة حول أدوات الخصوصية الجديرة بالثقة واتخذ خيارات مستنيرة تحافظ على أمان أنشطتك على الإنترنت - سواء كنت تتصفح في متصفح التصفح المتخفي أو تختار خدمة VPN موثوقة.